عشاق التورنت غير منزعجين بإيقاف خليج القرصان

ما قاله أحد مؤسسي خليج القرصان صحيح : “لم يعد الناس يهتمون بالموقع”

tpb_sinks

التوقف الذي أصاب مؤخرا خليج القرصان، عقب غارة شنتها الشرطة على مركز بيانات متواجد في ىستوكهولم، السويد, والذي يستضيف موقع تورنت الأكثر شعبية، لم يكن له تقريبا أي تأثير على تبادل الملفات ببروتوكول الند للند (P2P)، هذا ما تكشفه بيانات جمعتها Excipio جمعية ألمانية لمكافحة القرصنة.

على الرغم من الاضطراب الطفيف الذي شهدته النشاطات التورنتية في اليومين المواليين مباشرة لإيقاف خليج القرصان، فلم تتطلب الأمور وقتاً طويلاً حتى تعود إلى وضعها الطبيعي.

وإذا أخذنا بعين الاعتبار البيانات التي نشرتها هذه الجمعية, التي تتقفى تحميلات التورنت لصالح زبائنها من أصحاب الحقوق، فإن ذلك يبين أن توقف خليج القرصان لم يأثر البتة في نشاط القرصنة العالمية, حيث لم تشهد عدد عناوين IP المتصلة بشبكات البت التورنت, والتي تم تسجيلها من قبل الشركة أي انخفاض حاد على مدى اليومين التاليين للتاسع من ديسمبر كانون الأول, وهو اليوم الذي تمت فيه مداهمة الشرطة السويدية لخليج القرصان. وتأكد البينات أن الأمور رجعت بسرعة إلى وضعها الطبيعي في 12 ديسمبر كانون الاول حيث قفز عدد عناوين IP المشاركة في هذا النشاط إلى 100200000.

هذه الأرقام لا تشير فقط إلى أنه هناك عدد قليل من الناس الذين يهتمون بخليج القرصان، ولكنها تسلط الضوء على الطبيعة العبثية التي تميز الحرب التي تشنها شركات الأفلام والموسيقى على القرصنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.