الرئيسية | جديد | احصائيات | بحث-هولندا: نمو قرصنة الكتاب الإلكتروني، بشكل معاكس للاتجاهات

بحث-هولندا: نمو قرصنة الكتاب الإلكتروني، بشكل معاكس للاتجاهات

مقال من موقع torrentfreak.com

أظهر بحث من هولندا أن عدد قراصنة وسائط الترفيه الشعبية قد انخفض في السنوات الأخيرة، باستثناء مقرصني الكتب الإلكترونية. البيانات المتضمنة في البحث، والتي تكشف أيضًا بشكل مثير للاهتمام عن التركيبة السكانية للقراصنة، تحيل إلى فرضية أن قراصنة الكتب يفتقدون شيئًا ما في عروض الكتب التجارية الحالية (الشرعية طبعا).

إحصائيات القرصنة يمكن أن تكون خادعة، فغالبًا ما تسير الاتجاهات (Trends) المتعلقة بالإقبال على المنتوجات الإلكترونية بشكل مناقض للمتوقع، وهذا يخضع لكل من المنطقة الجغرافية ونوع الوسائط الإلكترونية وكذلك الإطار الزمني محل البحث.

نحن بصدد واحدة من أكثر مجموعات البيانات تفصيلا التي تم جمعها في السنوات الأخيرة والتي مصدرها جامعة أمستردام.

من بين أمور أخرى، هذا البحث يقترح أن عرض المزيد من الخيارات القانونية لدى بيع الكتب الإلكترونية هي أفضل طريقة للتغلب على القرصنة من الإجراءات العقابية.

تشكل البيانات الكامنة أساسًا لمقال بحثي جديد، حيث تمت مقارنة استبيانين متطابقين تقريبًا عن القرصنة أحدها أنجز في عام 2012 والآخر في 2017. سمح ذلك للباحثين بالاطلاع على التغيرات في عادات استهلاك وقرصنة الوسائط لدى الهولنديين على مر السنين.

تم استفسار الجمهور محل الاستبيان عن الاستهلاك الشرعي والاستهلاك غير الشرعي للموسيقى والأفلام والبرامج التلفزية والألعاب والكتب، وكان من بين النتائج الإجمالية أن الاهتمام بالسلع المادية انخفض بين عامي 2012 و 2017.

على سبيل المثال، انخفض عدد الأشخاص الذين اشتروا وسائط مادية موسيقية (كالأسطوانات مثلا) من 40% إلى 20%، وبالنسبة للأفلام وعروض التلفزيون فقد كان الانخفاض أكثر وضوحا، حيث انخفض من 45% إلى 20%، ما عدا الكتب الورقية والتي شهدت أضعف انخفاض، حيث لا يزال حوالي 61% يشترون كتبًا حقيقية، بدل 69% في 2012.

يتزامن هذا الاتجاه (يعني انخفاض الإقبال على الوسائط التقليدية المادية) مع زيادة هائلة في المبيعات الرقمية، فعدد الأشخاص الذين اشتروا وسائط الترفيه الرقمي قد ارتفع في جميع الأصناف، بما يقرب ثلاثة أضعاف للأفلام وعروض التلفزيون كالمسلسلات، وسبب هذا على الأرجح يرجع إلى Netflix، وهذا يعتبر علامة إيجابية لصالح الصناعات الترفيهية، والتي انعكست أيضًا على معدلات القرصنة.

نتائج الدراسة باللغة الهولندية
نتائج الدراسة باللغة الهولندية

كشف الاستطلاع أن النسبة المئوية للأشخاص الذين ما زالوا يقومون بتنزيل أو مشاهدة محتوى من مصادر غير شرعية انخفض بالنسبة لكل صنف تقريبًا. هذا التأثير جلي بالنسبة للموسيقى والألعاب، في حين ظلت قرصنة الأفلام وعروض التلفزيون مستقرة نسبياً.

الفئة الوحيدة التي ارتفع فيها معدل القرصنة هي الكتب الإلكترونية، إذ بين عامي 2012 و2017 ارتفع عدد قراصنة الكتب الإلكترونية من 6.3% إلى 7.7%، وهو أمر مهم بشكل طفيف.

وفقا للباحثين، فإن هذا يدل على أن قراصنة الكتب يفتقدون شيئا ما في العروض الشرعية الحالية مثل خدمات الاشتراك الجيدة حيث يمكن للناس الوصول إلى عدد غير محدود من الكتب بسعر ثابت.

“بالنظر إلى الأسواق الأخرى، فإنه يبدو أن الاشتراكات -القائمة عل تمكين المشترك من الوصول إلى الوسائط- جد واعدة، حيث تعوض الزيادة الكبيرة في عدد المعاملات المتوسط المنخفض للعائد على المعاملة”، كتب الباحثون.

على الرغم من عدم ذكرها في المقالة، فإن الزيادة الهائلة في عدد مستهلكي الكتب الإلكترونية قد تلعب أيضًا دورًا في زيادة معدل القرصنة بطريقة غير مباشرة، فعدد الأشخاص الذين اشتروا كتبا إلكترونية، والذين لا شك أن لديهم أجهزة للقراءة الإلكترونية، قد ارتفع بنسبة 80% وهذا بين عامي 2012 و2017.

يبدو أن جزءًا من المستخدمين الجدد للقارئات الإلكترونية أبدى كذلك اهتمامًا بالكتب المقرصنة، مما أثر على الأرجح على معدل القرصنة. مع أخذ ذلك بعين الاعتبار، فإن زيادة القرصنة متواضعة نسبيًا.

البحث نظر أيضا في مختلف التركيبات السكانية للقراصنة وكيف تغيرت هذه مع مرور الوقت، ومن خلال هذا فإنه بين عامي 2012 و 2017 بدأت النساء في قرصنة المزيد من الكتب وعدد أقل من الألعاب وبعض الموسيقى. هذه التغييرات ملاحظة بقدر أكبر من تلك المتعلقة بالرجال.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت البيانات أن الأشخاص الأقل تعليماً يقرصنون بشكل أقل، وهذا هو الحال في جميع أصناف الوسائط إلا أنه هناك فرق كبير يمكن العثور عليه في فئة الكتب.

حتى وإن كانت النتائج -التي خلصت لها هذه البيانات العامة حول معدلات القرصنة والمتوسطات المتعلقة بالقراصنة- لا معنى لها نسبيًا، فإنها في النهاية تفاصيل دقيقة تساعدنا على فهم ما يحدث بالفعل.

تظهر بيانات الاستبيان الحالي أن الوسائط المادية (كأسطوانات الأفلام والموسيقى وعروض التلفزيون، والكتب الورقية) تفقد شعبيتها بسرعة كلما استهلك الأشخاص المزيد من المحتوى القانوني الشرعي بواسطة تكنولوجيات رقمية أهمها الويب أو الإنترنت، وفي الوقت نفسه، تنخفض معدلات قرصنة الموسيقى والألعاب بشكل كبير، على الأقل في هولندا، وتزداد قرصنة الكتب الإلكترونية بشكل بطيء.

كانت هذه ترجمة للمقال التالي: Ebook Piracy Grows, Contrary to The Trend – TorrentFreak

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.